الأفعال صوتها أعلى من الكلمات

..

..

*

الكاتب: ديريك جنسن

ترجمة: طوني صغبيني

المقال نُشر في العام 1998 في مجلة “الأرض أولاً” (متاح بالإنكليزية على الرابط هنا)

نٌشر باللغة العربية على مدوّنة نينار

 *

عندما استيقظ كل صباح أسأل نفسي ما إذا كان يجب أن أكتب أو أن أفجّر سدّاً. أخبر نفسي أنني يجب أن استمرّ بالكتابة، رغم أنني لست واثقاً من أنه الخيار الصحيح. لقد كتبت العديد من الكتب وقمت بنشاط على الأرض، لكن ليس النقص في الكلمات ولا النقص في النشاط هو ما يقتل أسماك السلمون هنا في الشمال الغربي الأميركي. إنها السدود.

كل من يعلم حتى ولو شيء صغير عن أسماك السلمون هنا يعلم أنه يجب على السدود أن تذهب. وكل من يعلم ولو شيء صغير عن السياسة يعلم أن السدود ستبقى. العلماء يدرسون، والسياسيون ورجالالأعمال يكذبون ويماطلون، وموظّفو الدولة يعقدون الاجتماعات العامة المزيّفة، والناشطون يكتبون العرائض والبيانات الصحفية، وأسماك السلمون تستمرّ بالموت. Continue reading

الحرب الإيكولوجيّة الحاسمة: الاستراتيجية الفريدة لحركة المقاومة الخضراء

Environmental-and-human

الرأسمالية الصناعية تقوم على تدمير الحياة من أجل الربح.

screen-shot-2010-10-17-at-9-40-53-am

* * *

الحرب الإيكولوجيّة الحاسمة هي الاستراتيجيّة التي تروّجها حركة المقاومة الخضراء العميقة لتتبنّاها مجموعات راديكالية تعمل بسرية قد تكون موجودة اليوم وقد لا تكون موجودة. الحرب الإيكولوجيّة الحاسمة هي الخطوة التي لا بدّ منها إن أردنا أن ننتقل من تسجيل المواقف إلى تحقيق الانتصارات.

إقرأ(ي) عن هذه الاستراتيجية على الصفحة المخصصة لها: الحرب الإيكولوجيّة الحاسمة

 

الناشطون اللبنانيون يتحدّثون ضد مشروع التنقيب عن النفط

* * *

في الوقت الذي يقترب فيه موعد قيام الحكومة اللبنانية بتوقيع الصفقات الأولى مع الشركات العالمية من أجل بدء عملية التنقيب واستخراج النفط قبالة الشواطىء اللبنانية، انضمّت المزيد من الأصوات لمعارضة المشروع فيما معظم الأحزاب والجمعيّات البيئية تلتزم صمتاً مريباً.

محرّر القسم البيئي في جريدة السفير وأحد مؤسسي حزب البيئة اللبناني، المؤلف حبيب معلوف، كتب في السفير عن “بشاعة الإنجازات الكبرى” وتضمّن حديثه نقداً لاذعاً للمشاريع الكبرى في بعض الوزارات اللبنانية وخاصة مشاريع السدود والتنقيب عن النفط. قال معلوف حول التنقيب عن النفط أنه: Continue reading

أوقفوا صناعة النفط قبل ولادتها: نداء من المقاومة الخضراء العميقة – لبنان وراديكال بيروت

رفاقنا وأصدقائنا في لبنان،

في الخامس عشر من أيار المقبل، الحكومة اللبنانية ستفتح الباب لتوقيع الصفقات الأولى مع الشركات العالمية من أجل بدء عملية التنقيب واستخراج النفط قبالة الشواطىء اللبنانية.

أولئك الذين في السلطة يصوّرون مشروع استخراج النفط على أنه مفيد للبلد وأهله، لكن الحقيقة هي أنه سيكون أسوأ كارثة ستحلّ على أرضنا وعلى الشعب اللبناني وعلى البحر المتوسّط والحياة البحرية فيه.

استخراج النفط سيؤدي إلى استفحال الفساد، وسيفيد فقط الأغنياء والأقوياء ويعطيهم المزيد من القدرات الماليّة والطاقويّة لتدمير بيئتنا وقمع الناس وإهمال حقوقهم؛ الأغنياء سيزيدون غنى والفقراء سيزيدون فقراً فيما مشاريع التطوير العقاري ستلتهم ما تبقّى من الأرض. وتجربة معظم البلدان المستخرجة للنفط تثبت ذلك، وتعرف الظاهرة باسم “لعنة الثروات”.

علينا إيقاف استخراج النفط!

نحن نعلن معارضتنا التامة لكلّ عمليات التنقيب عن النفط واستخراجه على الأراضي والسواحل اللبنانية، وندعو جميع حركات العدالة البيئية والاجتماعية في لبنان لبناء تحالف من أجل إيقاف صناعة النفط قبل انطلاقها!

لا يمكن السماح للعطش النفطي بتدمير بحرنا وأرضنا والناس من أجل ملأ جيوب الذين في السلطة، حان وقت المقاومة!

ساهموا معنا في نشر الموضوع.

المقاومة الخضراء العميقة – لبنان، وفريق عمل مبادرة راديكال بيروت

ما هي حركة المقاومة الخضراء العميقة؟

مقطتف من “ما هي المقاومة الخضراء العميقة“:

المقاومة الخضراء العميقة هي تحليل، استراتيجيّة، وحركة قيد الولادة، الحركة الوحيدة من نوعها.

كتحليل، هي تكشف أن العشرة آلاف عام الأخيرة في تاريخ البشريّة – صعود وهيمنة الحضارة – هي ثقافة الموت التي باتت تهدّد الآن كل مخلوق حيّ على الأرض.

كاستراتيجيّة، هي تنتقد الحلول المرتكزة على التغيير الفردي لنمط الحياة، العاجزة عن إيقاف تدمير الشعوب والفصائل الحيّة والكوكب. في المقابل، المقاومة الخضراء العميقة تقدّم خطّة صلبة لكيفيّة إيقاف هذا الدمار.

كحركة علنيّة عامّة تأخذ الآن خطواتها الأولى، المقاومة الخضراء العميقة مرتكزة على هذا التحليل والاستراتيجيّة، ونحن نقوم بالتجنيد.

هدف المقاومة الخضراء العميقة هو حرمان الأغنياء من قدرتهم على السرقة من الفقراء، ومنع الأقوياء من قدرتهم على تدمير الكوكب. هذا يستوجب الدفاع عن وإعادة بناء مجتمعات إنسانيّة عادلة ومستدامة محتضنة داخل بيئات متعافية وسليمة. هذه مهمّة هائلة، لكن يجب أن نقولها: نعم يمكننا تحقيقها. يجب إيقاف الحضارة الصناعيّة.

* * *

(يمكن قراءة التعريف كاملاً على صفحة التعريف بالمقاومة الخضراء العميقة)

“مهمّة الناشط ليست الإبحار عبر منظومات القوّة القمعيّة بأكثر قدر ممكن من النزاهة الشخصيّة، بل هي تفكيك تلك المنظومات”.
ليير كيث